انتاج وتربية الخضروات

كيفية العناية بنبات الطماطم وجميع معاملاتها الفنية .. تقرير متجدد

الآن يمكنك حجز شتلات الزيتون

بثلاث شهادات ضمان للجودة والصنف والأصل واستمتع بمزايا كارت مُزارع للعملاء الجدد

اتصل الآن راسلنا عبر الواتساب

هنا نشرح كيفية العناية بنبات الطماطم ، ففي ظل الإقبال علي زراعة واستهلاك الطماطم محدوداً بسبب انتشار اعتقاد خاطئ مفاده أن ثمارها سامة للإنسان .

وربما كان السبب في ذلك أن ثمارها قريبة الشبه من أنواع باذنجانية أخري ذات ثمار سامة ، وقد بقي الوضع علي هذا الحال حتي منتصف القرن التاسع عشر حينما بدأ التوسع في زراعة الطماطم في الولايات المتحدة ومن ثم باقي أنحاء العالم .

نبات الطماطم
نبات الطماطم

كيفية العناية بنبات الطماطم

  •  يجب أن تتكون التربة من مادة عضوية ، عادة على شكل سماد ، بكميات كافية من الأسمدة والرطوبة.
  • عند زراعة الطماطم ، يجب أن تبدأ مبكرًا لأن معظمها يستغرق بعض الوقت لتنضج.
  • إذا لم تكن معتادًا على زراعة الطماطم من البذور ، فقد ترغب في شراء النباتات نفسها ؛ يتوفر العديد منها على نطاق واسع .
  • عادة ما تستغرق البذور ستة إلى ثمانية أسابيع من النمو ويجب أن تكون جافة قبل أن يتم زرعها في الحديقة.
  • يمكن أن تبدأ الزراعة في أواني صغيرة أو أكواب ورقية بها فتحات تصريف مناسبة أو أصص أخرى بمجرد أن تصبح الشتلات قوية بدرجة كافية.
  • تعتمد مسافات زراعة الطماطم بشكل عام على الصنف.
  • . لا تزدهر الطماطم في الظروف الباردة ؛ تتطلب درجة حرارة متوسطة 65 درجة فهرنهايت (18 درجة مئوية) أو أعلى لتنضج.
  • لذلك ، تأكد من الانتظار حتى يزول خطر الصقيع قبل وضع نباتاتك في الحديقة.
  • تتطلب الطماطم (البندورة) زراعتها في مناطق مليئة بالشمس ويجب أن يتم حمايتها من الرياح القوية أيضًا.
  • لمساعدة شتلات الطماطم على أن تصبح أكثر ثباتًا ، يمكنك وضعها على جوانبها وتغطيتها بالتربة.
  • اترك القمم مكشوفة ؛ بعد يومين ، تستقيم القمم وتبدأ في النمو بشكل مستقيم.
  • تتطلب الطماطم الكثير من الماء .
  • لذلك احتفظ بالرطوبة .
  • افحص نباتات الطماطم يوميًا بحثًا عن أي ثمرة ناضجة ؛ غالبًا ما يشجع الانتقاء على المزيد من الإنتاج.
  • بمجرد اقتراب نهاية موسم النمو ، من المفيد إزالة أي أزهار أيضًا لتشجيع العناصر الغذائية للوصول إلى ثمار الطماطم الموجودة.
  • إذا كان لا يزال لديك الكثير من الطماطم الخضراء خلال هذا الوقت يمكن تخزينها في منطقة رطبة دافئة لمدة تصل إلى أربعة أسابيع ، وتنضج في النهاية وتتحول إلى اللون الأحمر .
  • يجب عليك أيضًا فحص نباتاتك بشكل دوري للتأكد من أنها صحية وخالية من الآفات .
  • تفرز نباتات الطماطم سمًا خفيفًا يجعل العديد من الحشرات الصغيرة تبتعد عنها ، لكن الآفات الشائعة يمكن أن تسبب مشاكل كبيرة إذا لم يتم الاعتناء بها.
  • وتشمل هذه: حشرات المن ، الديدان ، ديدان ثمار الطماطم ، الذبابة البيضاء
  • يمكن إزالة العديد من هذه الحشرات بسهولة باليد أو باستخدام بخاخات الماء والصابون.
  • لا يُنصح عمومًا بالمبيدات الحشرية الكيميائية.
  • يمكن أن تساعد زراعة الزهور ذات الروائح القوية ، مثل القطيفة ، في محاربة الآفات.
  • غالبًا ما تكون مشكلات المرض نتيجة لظروف سيئة مثل عدم كفاية العناصر الغذائية أو الماء أو الشمس ؛ مسببات الأمراض مثل الفطريات أو البكتيريا أو الفيروسات ؛ والطقس.
  • ومع ذلك ، يمكن التغلب على معظم المشاكل بسهولة مع الرعاية المناسبة.
  • أيضًا ، إذا كانت منطقتك الخاصة معرضة لأنواع معينة من الآفات أو الأمراض ، فاختر الأصناف المقاومة.
كيفية العناية بنبات الطماطم
كيفية العناية بنبات الطماطم

كم مدة يستغرقها نبات الطماطم في انتاج ثمار ؟

تعتمد أيام الحصاد علي الصنف ولكن من الزراعة لنضج الثمار تتراوح في الغالب من 60 يوم الي أكثر من 80 يوماً .

طريقة زراعة شتلات الطماطم

  • أولا اختر مكان للزراعة يكون مشمس علي الأقل 6 ساعات من ضوء الشمس يومياً .
  • تنمو الطماطم في جميع أنواع التربة المختلفة تحتاج فقط لتصريف جيداً وعدم تجمع المياه حول النبات مطلقاً .
  • تحب نباتات الطماطم التربة الحمضية قليلاً برقم هيدروجيني من 2 – 6.8
  • من الأفضل زراعة الشتلات لأنها لا تحتاج لوقت أطول مثل الزراعة بالبذور .
  • ومع ذلك إذا كنت ترغب بزراعة البذور ابدأ في الزراعة قبل فترات الصقيع وموسم الشتاء بحوالي 6 – 8 أسابيع .
  • قبل الزراعة قم بخلط التربة بالسماد العضوي .
  • ضع الشتلات الصغيرة بالخارج في الظل لبضعة ساعات في اليوم الأول ، مع زيادة مقدار الوقت الذي تقضيه النباتات في الخارج كل يوم بشكل تدريجي لتشمل بعض ضوء الشمس المباشر .
  • ضع من 2 – 3 أرطال من الأسمدة الكاملة N P K  بمقدار 5-10-5 أو 10-10-10  أو 4-10-6  لكل 100  قدم مربع من مساحة الحديقة .
  • لا تستخدم الأسمدة عالية النيتروجين لأن التسميد المفرط بالنيتروجين يشجع النمو الخضري ولكن يؤخر الإزهار والإثمار .
  • باعد بين الشتلات الكبيرة بمسافة 3 – 4 قدم واترك مسافة 4  أقدام بين الصفوف .
  • قم بقرط عدد قليل من الفروع السفلية عند الزراعة ثم ازرع الجذر بعمق كافٍ بحيث تكون الأوراق السفلية المتبقية فوق سطح التربة مباشرة .
  • سيقان الطماطم لها خاصية القدرة علي نمو الجذور من السيقان المدفونة .
  • تأكد من سقي النبات جيداً ووصول الماء للجذر لمنع الذبول .
  • بعد الأسبوع الأول من الزراعة قم بتظليل النبات لمنع الجفاف المفرط للأوراق .
طريقة زراعة شتلات الطماطم
طريقة زراعة شتلات الطماطم

كيف أسقي الطماطم

  • في الأيام الأولي من الزراعة اسقي النباتات بسخاء.
  • طوال موسم النمو يحتاج النبات حوالي 2 بوصة ( حوالي 2 جالون )في الاسبوع خلال فصل الصيف بحيث يصل الماء للجذور لتكوين مجموع جذري قوي .
  • تجنب الري في وقت متأخر بعد الظهر أو في المساء ويجب الري في الصباح الباكر .
  • قم بوضع القش أو أي مادة حافظة للرطوبة فوق سطح التربة حوالي من 2-4 بوصة .
  • أو قم بوضع الحصي خلال فترات الجفاف علي سطح التربة حيث يمنع الحصي تبخر الماء من التربة .
كيف أسقي الطماطم
كيف أسقي الطماطم

برنامج تسميد الطماطم

  • يضاف (20-30) متر من السماد المتخمر كامل التحلل في جور ، يضاف مع السماد المتخمر الأنواع التالية من الأسمدة الكيماوية، (300) كجم سوبر فوسفات، (100) كجم سلفات نشادر، (100) كجم كبريت زراعي، (100) كجم سلفات بوتاسيوم، بعد الزراعة بثلاثة أسابيع وقبل إجراء العزقة الأولى يتم إضافة ما يلي (50) كجم نترات نشادر، (50) كجم سلفات بوتاسيوم ويتم الري بعدها مباشرة بعد ذلك بثلاثة أسابيع.
  • قبل إجراء العزقة الثانية يُضاف ما يلي (50) كجم نترات نشادر، (50) كجم نترات كالسيوم يتم عملية التسميد الثانية بعد مدة ثلاثة أسابيع من عملية التسميد الأولي ، وقبل إجراء آخرعزق يضاف ما يلي: (50) كجم سلفات بوتاسيوم.

تعطيش الطماطم

  • يراعي الري المنتظم ويتحدد موعده علي حسب طبيعة الأرض ودرجة الحرارة وعمر النبات ومرحلة النمو ، ولايجب التعطيش الا في الرية الأولي للمساعدة علي انتشار المجموع الجذري وبوجه عام فان زيادة ماء الري وغمر ظهر المصاطب يؤدي الي زيادة الاصابة بالأمراض الفطرية وعفن الثمار .
  • الانتظام في الري عند التزهير والعقد وفي أشهر الصيف يكون الري في الصباح الباكر أو في المساء وعلي الحامي وعدم غمر المصاطب بالماء ويؤدي عدم الانتظام كالتعطيش ثم الري الي تساقط الأزهار والعقد الصغير ، كما أن عدم انتظام الري وزيادته سبب رئيسي في حدوث تشقق الثمار .
  • الأصناف والهجن المبكرة يراعي عدم تعطيش النباتات بعد الزراعة ، وتقليل فترات الري في بداية النضج ، ويمنع الري بعد تلوين حوالي 30% من الثمار وذلك في حالة الأصناف والهجن ذات فترة الجمع القصيرة وخاصة المنزرعة بغرض التصنيع .
  • يجب عدم التعطيش ثم الاشباع وخاصة أثناء تكوين الثمار وبداية النضج لأن ذلك من أهم العوامل التي تزيد من تشقق الثمار وانتشار مرض عفن طرف الزهرة القمي .

أمراض الطماطم

  • ذبول البادرات ( Damping off )

المرض يصيب البادرات قبل الإنبات أو بعده، ويتسبب في موتها، كما يسبب خسائر كبيرة، خاصة في أحواض زراعة البذور، وأيضاً في الحقل، خاصة عند توفر العوامل الطبيعية الملائمة لحدوثه، كالرطوبة العالية، والحرارة المعتدلة.

أعراض هذا المرض تختصر بسقوط مفاجئ للبادرات، ومن ثم يتحول لونها بنياً، وتجف كلياً. وقد تقتل بعض البادرات الجنينية قبل ظهورها فوق سطح التربة، وذلك بسبب إصابة جذير البذور النابتة.

مكافحة المرض :

  • تغطى البذور بطبقة رقيقة مناسبة من التربة نفسها ، أو من الرمل ، ويقلل ماء الري ، وتحسن طريقة تصريف المياه ، هذه العمليات تهيئ ظروفاً غير ملائمة للفطريات ، وملائمة للإسراع في نمو البادرات .

في حالة أحواض زراعة البذور والبيوت الزجاجية ، ينصح باتباع العمليات الآتية :

  • تعقيم التربة .
  • تجنب زيادة الري ، خاصة بعد ظهور البادرات .
  • تعديل الحرارة ، إذا أمكن ، للإسراع في عملية الإنبات ونمو البادرات .
  • تطهير البذور بأدوية كيميائية ، مثل ديكسون (Dexon) ، أو بواسطة الحرارة ، بدرجة 38مئوية ، لمدة 24ساعة .
  • سقي الأرض بمبيد ديكسون (Dexon ) ، أو ميوديفول (Myodifol )
ذبول البادرات ( Damping off )
ذبول البادرات ( Damping off )

اللفحة المتأخره في الطماطم ( Late blight )

أعراض المرض :

تظهر أعراض هذا المرض على النبات في أي طور من أطوار نموه ، وتكون على شكل بقع غير منتظمة ، بنية اللون ، أو بنفسجية قاتمة ، تظهر على الأوراق والأغصان ، مع بعض النمو الفطري ( الزغبي ) على حافة هذه البقع .

وعلى السطح السفلي من الأوراق وتبتدئ هذه البقع عادة عند أطراف الأوراق ، ثم تمتد حتى تعم الورقة ، فتقتلها . وفي حالات توفر العوامل الطبيعية الملائمة ، وهي : الحرارة الباردة إلى المعتدلة ، والرطوبة العالية ، ينمو الفطر وتنتشر جراثيمه ، ويسود قمة النبات ، ويمتد إلى السيقان ، ويحدث فيها عفنا رطباً .

وقد تصاب الثمار في أي طور من أطوار نموها ، وتظهر الأعراض غالباً على عنق الثمرة ، وتكون على شكل بقع رمادية خضراء مبللة ومن ثم بنية وغائرة ، وقد تكبر هذه البقع فتأتي على الثمرة كلها .

مكافحة المرض :

  • اختيار بذور سليمة ، أو المعالجة بمادة ثيرام Thiram
  • استعمال أصناف مقاومة
  • حرق أو إبادة بقايا المحصول
  • استعمال مبيدات فطرية متخصصة مثل : مانيب

اللفحة المتأخرة ( Late blight )

اللفحة المبكرة في الطماطم ( Early blight )

تظهر أعراض المرض على الأوراق والسيقان والثمار .

وتصاب عادة الأوراق السفلى للنبات أولاً ، ثم يمتد المرض إلى أعلى .

تظهر على الأوراق بقع بنية اللون صغيرة في البداية ، ثم تتسع خلال الظروف الملائمة ، حتى يصبح قطرها حوالي سنتيمتر واحد ، وتكون ذات مظهر جلدي ، وبها غالباً حلقات دائرية متراكزة ،وتظهر أعراض المرض في أي وقت من نمو النبات .

علاج اللفحة المبكرة في الطماطم:

  • حرق بقايا المحصول المصاب ، أو إبادتها .
  • التسميد الضروري والمناسب لتقوية النبات ، لان ذلك يقلل من وطأة المرض .
  • عند ظهور أعراض الإصابة ، ينصح برش المحصول بأي من مركبات ( الكربمات ) ، مثل : الزيناب ، أو الماناب ، أو بمركبات نحاسية .
  • كما يمكن الرش بمبيدات ، مثل : بوليرام كومبي ( (polyram Combiكابتافول (Captafol) ، دايثين إم 45 (Dithane M45) ، برافو أف 6 (Bravo6F) ، بنليت (Benlate) مانزيت دي (DManzate) ، ديفولاتان (Difolatan).
اللفحة المبكرة ( Early blight )
اللفحة المبكرة ( Early blight )
اللفحة المبكرة ( Early blight )
اللفحة المبكرة ( Early blight )

تبقع رأس الدبوس (Nail head spot)

أعراض المرض :

أعراض هذا المرض على الأوراق والسيقان تشبه تلك التي تشاهد في اللفحة المبكرة ، ولكنها تبقى صغيرة ، ولا تعطي عادة شكل الدوائر المتراكزة . وتصاب الثمار في أي طور من نموها ، فيظهر على الثمار الخضراء بقع صغيرة سطحية رمادية أو صفراء ، وتكون متفرقة أو مجنحة . وعلى الثمار الحمراء تكون البقع غائرة ، ولونها أسود .

وتمتد الإصابة إلى داخل الثمرة ، وحتى البذور .

مكافحة رأس الدبوس في الطماطم :

  • اتباع ما ذكر لمكافحة مرض اللفحة المبكرة .

الذبول الفيوزاري في الطماطم (Fusarial wilt)

وهو مرض جهازي ، حيث ينتشر الفطر داخل النبات المصاب ، وتصعب مكافحته بالوقاية الكيميائية .

والأصناف الحساسة تذبل وتموت ، أو تعطي قليلاً من الثمر .

وهذا المرض شديد الخطورة ، إذ بالإمكان أن تصل الإصابة إلى ما فوق 35% من إنتاج المحصول في عدة مناطق ، وخاصة تلك التي يسودها جو حار ، ما بين 20- 35 درجة مئوية ، خلال موسم الزراعة .

أعراض مرض الذبول الفيوزاري :

تذبل الأوراق ، ويصفر لون عروقها على النباتات الصغيرة في البيوت الزجاجية وهذه بداية الأعراض .

أما في الحقل ، فلا تبدأ الأعراض بالظهور إلا متأخرة ، ففي الحقول الموبوءة ، يظهر المرض عندما تكون العوامل الجوية ملائمة .

وتظهر الأعراض على الأوراق السفلي أولاً ، فيشحب لونها ، وتذبل ، ثم تموت .

ويمتد ويستمر ظهور الأعراض بالتتابع على بعض الأوراق والأغصان العليا ، فتذبل وتموت ، وتبقى أغصان أخرى خضراء عادية .

وبعد تطور الإصابة ، يموت العائل بكامله .

والنباتات التي تصاب تنمو ببطء ، وتبقى صغيرة الحجم .

وتشاهد الأعراض الداخلية إذا عملنا مقطعاً عرضياً أو طولياً في ساق النبات المصاب أو جذوره ، وتظهر الأوعية الخشبية الجهازية بلون بني .

مكافحة و علاج مرض ذبول الطماطم الفيوزاري :

  • زراعة أصناف الطماطم المقاومة للمرض ، وهذه أنجح وسيلة في مقاومته . وأما غير ذلك من الوسائل ، فهي إجراءات تساعد على تخفيف وطأة المرض ، أو إجراءات باهظة الثمن ، وغير اقتصادية .
  • زراعة بذور سليمة أو معقمة بمادة ثيرام (Thiram) ، أو سيراسان (Ceresan) .
  • مقاومة النيماتودا .
  • التسميد المتوازن ، وخاصة بمادة البوتاسيوم ، حيث نقص هذه المادة بالتربة ، وزيادة الآزوت ، يساعدان على شدة المرض ، والعكس صحيح.
  • تعقيم الأرض بمادة ميثيل بروميد(methyl bromide) ، مع مادة كلوروبيكرين (Chloropicrin) ، أو مادة فورليكس (Vorlex).

امراض الطماطم البكتيرية

العفن البكتيري في الطماطم  (Bacterial soft rot ).

أعرض المرض:

إن الأعراض التي يسببها المرض متشابهة تقريباً في جميع الخضار التي يصيبها.

وأول ما يشير إلى وجود المرض , ظهور بقع مائية رخوة , تكبر مع الزمن , وتزداد عمقاً في النسيج النباتي المصاب , إلى أن يصبح الأجزاء المصابة كلها رخوة في النهاية كما يتغير لون السطح الخارجي للجزء المصاب.

إن هذا المرض قد يؤدي إلى تعفن ثمار البندوره أو درنات البطاطس كلياً خلال 3 ـ 5 أيام في المناطق الجافة.

ومع سرعة التبخر تجف الأجزاءالمصابة وبالتالي فإن الاصابه بالمرض لا تنتشر إلى كامل الجزء المصاب (ثمرة أو درنه أو جذر ) وأكثر أجزاء النبات التي تتعرض للإصابة بهذا المرض هي الثمار أو الأعضاء التخزينيه كالدرنات.

أما الساق والأوراق فإن إصابتها تكون غير مهمه والحراره المثلى لهذه البكتيريا لإحداث المرض هي 22م وتقتل إذا عرضت لدرجة 50م.

مكافحة المرض:

تعتمد مكافحة هذا المرض بشكل رئيس على اتباع النظافة والمعاملات الزراعية المختلفة والتي تتلخص بالتالي:

  • يجيب أن تزال جميع بقايا المحصول من غرف التخزين ويجب تعقيم الجدران بمحاليل معقمه مثل الفورمالين.
  • يجب تجنب جرح الأجزاء النباتيه المختلفه بقدر الامكان اذ انه من خلال هذه الجروح تبدأ الاصابه.
  • المبيدات الكيماويه غير مستعمله بشكل عام لمقاومة هذا المرض الا أنه في حالة تعفن ثمار الطماطم فإن رش محلول بوردو أعطى نتائج لا باس بها كما أن بعض المضادات الحيوية مثل ستريبتومايسين تقلل الإصابة بهذا المرض في الحقل أو في غرف التخزين الا أن استعماله غير مرغوب فيه في بعض البلدان لما يتركه من بقايا كيماويه وفي الأجزاء التي تؤكل.

التقرح البكتيري في الطماطم (Tomato bacterial canker).

أعرض المرض:

أول الأعراض التي تظهر هي ذبول في وريقات الطماطم ويلي ذلك ظهور بقع غامقة على شكل خطوط عند تفرع الأوراق عن الساق وعندما يصبح لون هذه الخطوط داكناً فان بشرة النبات تفصل عن الساق ويظهر على الساق فتحات تقرحيه.

كما يظهر على النبات في هذا المرحله بعض التقزم ومن المحتمل أن تظهر هذه الأعراض على جهه من النبات بينما جهه اخرى تكون سليمه تماما ويظهر على الثمار المصابة بثرات بنيه وهذا التلوث قد يصل إلى البذور داخل الثمرة.

علاج التقرح البكتيري في الطماطم:

يمكن مكافحة المرض باتباع ما يلي:

  • استعمال بذور خاليه من المرض ومن المفيد التنويه هنا بأن فصل بذور الطماطم بطريقه التخمير تجعلها خاليه من المرض.
  • يمكن استعمال دورة زراعية في المناطق الموبوءة بحيث لا تزرع الطماطم في الحقل نفسه إلا مره كل ثلاث سنوات.

التبقع البكتيري في الطماطم ( Bacterial spot ).

أعرض التبقع البكتيري في الطماطم:

أول الأعراض التي تلاحظ هي ظهور بقع صغيره غامقة اللون على أوراق وساق الطماطم وعندما تكون هذه البقع بأعداد كبيره فأنها تسبب تلفا كبيراً للنبات الكبيرة فإن الأعراض تظهر فقط على الأوراق القديمة مما قد يسبب سقوطها .

أما ثمرة الطماطم فأنه يظهر عليها في طور النمو (وهي خضراء ) بقع صغيره مائية وفي بداية الإصابة يظهر على هذه البقع هالة بيضاء ومع ازدياد حجم هذه البقع فأن الهالة التي حولها تتلاشى ولكن مركز هذه البقع يتلون باللون البني وتصبح غائرة قليلا عن سطح الثمرة.

هذه البقع نادراً ما يزيد قطرها عن نصف سنتيمتر والخسارة الكبيرة لمحصول الطماطم عندما يصاب بهذا المرض ناتجة عن إصابة الثمار إذ انه بجانب قلة المحصول فان قيمتها التجارية تتدنى كثيراً.

مكافحة مرض التبقع البكتيري في الطماطم :

أهم وسائل مكافحة هذا المرض هي:

  • استعمال بذورخاليه من مسبب المرض أوتعقيم البذوربأخذ معقمات البذورمثل سيرازان.
  • اتباع دورة زراعية مناسبة.
التبقع البكتيري في الطماطم
التبقع البكتيري في الطماطم

الذبول البكتيري في الطماطم (Bacterial wilt).

أعراض مرض الذبول البكتيري في الطماطم

في نبات الطماطم تبدأ أعراض الإصابة بتدلي الأوراق السفلية ،ويلي ذلك ذبول عام .

ويظهر على الساق قرب القاعدة جذور هوائية .

وإذا قطعت ساق الطماطم عرضياً يلاحظ وجود إفرازات بكتيرية ، كما أن الحزم الوعائية تتلون باللون البني .

مكافحة مرض الذبول البكتيري في الطماطم

  • يمكن استعمال دورات زراعية يتخللها زراعة الحبوب النجيلية ، أو القرنبيط ، أو غيرها من النباتات المقاومة ، بحيث لا تزرع النباتات الحساسة للمرض ( كالطماطم والبطاطس والفلفل ) أكثر من مرة كل ثلاث سنوات .
  • وهذه الطريقة قد لا تؤدي إلى مقاومة المرض نهائياً ، إلا أنها تحد من انتشاره .
  • يجب تجنب ترك مخلفات النباتات المصابة في الحقل ، بل يجب جمعها وحرقها .
  • إن استعمال المضادات الحيوية مثل ستربتومايسين أدى إلى إحداث بعض المناعة لدى البكتيريا المسببة للمرض
الذبول البكتيري في الطماطم
الذبول البكتيري في الطماطم

طريقة تعليق الطماطم

في بعض الأحيان يمكن أن يصل نمو نبات الطماطم إلي مترين ولذلك نقوم بعمل تعريشة لها أو نقوم بتعليق الطماطم بينما الطماطم منخفضة النمو لا يتم ربط الطماطم الخاصة بها .

أهمية تعليق الطماطم تتمثل في : تحمي ساق النبات من الإنكسار أو الإنحناء الذي يحدث نتيجة لوزن الثمار الثقيل علي الساق ، يساعد علي وصول آشعة الشمس بالكامل علي النبات ، وكذلك وصول الهواء وتوفير التهوية للنبات مما يسهم في النمو السريع .

سهل في التعامل مع النبات من ناحية الرش وسقي النبات وتكون الثمار المتكونة علي النبات بعيدة عن الأرض مما يحميها من جميع أنواع الآفات

تتم عملية ربط أو تعليق النبات بعد حوالي اسبوعين أو ثلاث أسابيع من زراعة الشتلات .

لا يمكنك بأي حال من الأحوال استخدام الرباط المتبقي من الموسم الماضي لأنه غالبا ما يكون هناك مسببات للأمراض التي يمكن أن تلحق أضراراً كبيرة بالمحصول وعند الاضطرار لاستخدامها ممكن تطهيرها بوضعها في الماء المغلي أو محلول الكلور .

ومن المواد المستخدمة : الحبال ، الخيوط السميكة وغيرها من الأسلاك والحوامل أو الشباك .

ويتم وضع أوتاد أو عصي خشبية بجانب كل شتلة طماطم مزروعة ويتم ربط ساق الطماطم بهذا الوتد الخشبي بواسطة رباط أو خيط أو قطعة قماش سميكة كما هو موضح بالشكل التالي وعندما تنمو النباتات وتستطيل يتم نقل الرباط لمستوي أعلي وربطه بالوتد وهكذا .

طريقة تعليق الطماطم
طريقة تعليق الطماطم
طريقة تعليق الطماطم
طريقة تعليق الطماطم

فترة إنبات بذور الطماطم

تنبت بذور الطماطم عادة في خلال 5 – 10  أيام إذا توفرت الظروف المثلي للإنبات .

فترة إنبات بذور الطماطم
فترة إنبات بذور الطماطم

كم تنتج شجرة الطماطم من الثمار ؟

قد ينتج نبات الطماطم المزروع حوالي 15  رطلاً من ثمار الطماطم للنبات الواحد

تسريع نضج الطماطم

أسرع طريقة لإنضاج الطماطم المحصودة هي إضافة موزة بجانب ثمار الطماطم حيث يطلق الموز أكبر كمية من غاز الإيثيلين وفي حالة عدم وجود الموز ضع تفاحة فتقوم بنفس النتيجة .

بينما في حالة تسريع نضج ثمار الطماطم وهي موجودة علي النبات :

  • قم بإزالة الأوراق السفلية من نبات الطماطم وإزالة الثمارغير الناضجة أو التي بها عيوب .
  • إزالة الأوراق الصفراء والمريضة لإن الأوراق المتعفنة والمريضة تؤدي لبطء تكوين الثمار .
  • قلل من عملية الري بمجرد أن تصل الطماطم للإكتمال قلل من سقيها لإجبارها علي النضج
  • إذا بدأت درجات الحرارة في الانخفاض ليلاً قم بتغطية نباتاتك طوال الليل بالبلاستيك الشفاف لإبقائها دافئة وجافة .

متي تزرع الطماطم

تزرع ما بين شهر سبتمبر حتي أواخر شهر إبريل علي فترتين الفترة الأولي تسمي عرةو شتوية وتبدأ من بداية سبتمبر لنهاية أكتوبر .

والفترة الثانية تسمي العروة الربيعية وتبدأ من شهر يناير .

سبب لون الطماطم

تتحول الطماطم من اللون الأخضر إلي الأحمر بسبب تخليق كميات صغيرة من الأصباغ الملونة التي تختلف مع نضج الطماطم .

فتتلون الطماطم غير الناضجة باللون الأخضر بواسطة صبغة الكلوروفيل وهي الصبغة الأكثر شيوعا الموجودة في الثمار والفاكهة غير الناضجة .

وعندما تنضج الطماطم ، يبدأ لونها في التغير من الأخضر إلى الأصفر ثم في النهاية إلى الأحمر.

ويرجع ذلك إلى انهيار الكلوروفيل ، والذي بدوره يصنع كاروتينويد أحمر (مجموعة صبغية أخرى) ، اللايكوبين.

عندما تنضج ، يمكن بسهولة رؤية الكاروتين على أنه اللون السائد في الطماطم ، أي اللون الأحمر.

اللايكوبين هو أيضًا اللون السائد في البطيخ.

ونظرًا لطبيعة الأصباغ المرنة ، لا يتلاشى اللون أو يصبح باهتًا عند طهيه  أو تعبئته .

سبب لون الطماطم
سبب لون الطماطم
  • استخدام الخميرة على المنتجات الزراعية خاصة محصول البطيخ والطماطم شجع كبر حجم الثمار الى انها محقونة بالخميرة، استخدام الخميرة في التسميد للنباتات يوفر تغذية آمنة للنبات بحيث تخلو من أى ضرر كما انها رخيصة الثمن.

الخميرة تؤدى إلى زيادة نسبة السكريات في الثمار الناتجة من استخدام الخميرة، حيث تنتج الخميرة هرمون السيتوكيتين والذي يؤدي إلى تنشيط عملية الإنقسام والتغذية لخلايا النبات وخاصة الجذور .

الخميرة تعمل على زيادة النمو والتفريع وزيادة المجموع الخضري وجودة عملية الإزهار والثمار، كما أنه إنه تم إستخدامها فى مقاومة المن والذبابة البيضاء والحشرات القشرية والبق الدقيقى كمادة مطهره تقضى على الفطريات التى تنمو على الإفرازات العسلية وتمنع ظهور الإصابة بفطر العفن الأسود.

أسباب صغر حجم ثمار الطماطم

  • الزراعة بمياة ري ذات ملوحة مرتفعة ، أو تملح التربة ، وذلك يتسبب في تقزم النباتات وصغر حجم الثمار .
  • فشل التلقيح بسبب ظروف الجو السيئة كارتفاع درجات الحرارة
  • النمو الخضري الضعيف ، مما يتسبب في نقص إمداد الثمار بالتغذية اللازمة ليأخذ حجمه الطبيعي .
  • الخلل في المياة ، وخاصة نقص الري يؤدي إلي نفس النتيجة .
  • نقص التسميد بعنصر البوتاسيوم يتسبب في صغر حجم الثمار عن حجمها الطبيعي .
  • غزارة التزهير ، مع نقص التغذية وخاصة بعنصر البوتاسيوم ،يؤدي لتنافس الثمار فيما بينها علي الغذاء وبالتالي صغر الحجم .
  • في بعض أصناف الطماطم مثل صنف 186 يتكون طبيعياً ثمار بحجم حبات العنب ، أو ما يسمي كبسنه في الطماطم وتتزايد هذه الظاهره كلما ارتفعت درجات الحرارة .
  • استخدام جرعات عالية من منظمات النمو أو الهرمونات الصناعية فى توقيت خاطئ أثناء ارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلي صغر حجم الحبات .
  • الصنف المزروع قد يكون بصفة متنحية أو غير مرغوبة نتيجة تكرار التهجين من صنف هجين سابق ، وهو في عداد الغير مغشوش ، ولكن مع تكرار التهجين عدة مرات على نفس الصنف فمن الطبيعي أنه يعطي صنف متنحي أو غير مرغوب في الصفات مثل صغر حجم الثمرة.
  • الزراعة في موعد غير مناسب مع عقد في درجة حرارة غير ملائمة للصنف سبب من أسباب العقد البكري.
تكبير حجم ثمار الطماطم
تكبير حجم ثمار الطماطم

تلوين ثمار الطماطم

مشكة تلوين ثمار الطماطم: من أهم الأمراض الفسيولوجية مثل :

النضج غير المنتظم – النضج المتبقع – النضج المتلطخ Blotchy Ripening – التلون البني الداخلي Internal Browning -– الجدار الرمادي Gray Wall – الجدار الأبيض White Wall – مظهر السحاب Cloudiness – الكتف الأصفر Yellow Shoulder، وغيرها من الأسماء التي تعبر عن الأعراض المميزة لهذه الحالة الفسيولوجية التي سادت في ثمار زراعات الطماطم .

تظهرعلى سطح ثمار الطماطم المصابة بالنضج غير المنتظم (المتبقع – المتلطخ…) مناطق رديئة التلوين غير منتظمة الشكل، ولا يوجد حد فاصل بينها، وبين باقي سطح الثمرة المتلون باللون الطبيعي المميز للصنف المنزرع.

تبقى المناطق الرديئة التلوين بلون أخضر، أو أصفر، أو أحمر ضارب للصفرة، أو أحمر باهت، وتختلف هذه المناطق من بقع صغيرة متناثرة إلى مساحات كبيرة تشمل سطح الثمرة.

أسباب النضج غير المنتظم في ثمار الطماطم:

أولاً: أصناف، وهجن الطماطم:

هناك أصناف، وهجن من الطماطم شديدة الحساسية لأعراض الإصابة بالنضج غير المنتظم (المتبقع – المتلطخ…) عند زراعتها في الظروف التي تساعد على ظهور هذا العرض الفسيولوجي.

ثانيا: نقص العناصر الغذائية

نقص عنصر البوتاسيوم، والبورون، والخلل في التسميد النيتروجيني يزيد من أعراض الإصابة بالنضج غير المنتظم (المتبقع – المتلطخ…) على ثمار الطماطم.

ثالثاً: تعرض الثمار للحرارة المنخفضة، والإضاءة الضعيفة، والرطوبة النسبية المرتفعة

تزداد أعراض الإصابة بالنضج غير المنتظم (المتبقع – المتلطخ…) على نباتات، وثمار الطماطم عند تعرض الثمار لدرجات الحرارة المنخفضة، والإضاءة الضعيفة، أو التظليل، خاصة عند إرتفاع الرطوبة النسبية، وقد لوحظ ظهور نسبة كبيرة من الإصابة في ثمار العناقيد البدرية (الأولى)، والتي يزداد فيها التظليل بواسطة النموات الخضرية لنباتات الطماطم.

رابعاً: الإصابة بفيروس تبرقش أوراق الدخان Tobacco mosaic virus

يمكن أن تسبب إصابة نباتات الطماطم بفيروس تبرقش أوراق الدخان، أن تنتج ثماراً تظهر عليها أعراض تشبه أعراض الإصابة بالنضج غير المنتظم (المتبقع – المتلطخ…).

الوقاية من أعراض النضج غير المنتظم على ثمار الطماطم

عموماً، لا توجد وسيلة لعلاج ثمار الطماطم التي يظهر عليها أعراض النضج غير المنتظم (المتبقع – المتلطخ…)؛ إلا أنه يمكن الوقاية من هذه الأعراض بإتباع ما يلي:

أولاً: زراعة الصنف، أو هجين الطماطم المناسب:

يجب عدم زراعة الأصناف، والهجن الشديدة الحساسية للإصابة في الظروف التي تساعد على إنتشار هذه الأعراض؛ بمعنى أن تكون هذه الأصناف، والهجن متميزة بتحملها للظروف البيئية الطارئة غير الملائمة. لوحظ ذلك فى بعض الأصناف المنزرعة حالياً تحت ظروف منطقة الصالحية، والإسماعيلية.

ثانياً: تطبيق برامج التسميد المتوازن:

يجب تطبيق برنامج تسميد جيد، متوازن؛ لتغذية نباتات الطماطم، والذي يراعى فيه جميع العوامل المحددة لزراعة نباتات الطماطم، والتركيز على إضافة عنصر البوتاسيوم بالكميات المناسبة المتوازنة.

ثالثاً: إتباع برنامج رى مناسب:

يجب العمل على إضافة الكميات المناسبة من مياه الرى تبعاً للعوامل المنظمة لبرامج الرى، وتجنب زيادة الرطوبة الأرضية لمدة طويلة تحت، وحول النباتات؛ كما حدث خلال شهر مارس 2020.

رابعاً: تجنب المعاملات الزراعية المودية إلى غزارة النمو الخضري؛ الذي يحجب الإضاءة عن الثمار.

خامساً: عدم إستعمال منظمات النمو، والهرمونات النباتية، إلا في أضيق الحدود.

سادساً: ترشيد إستخدام المبيدات، خاصة المركبات النحاسية، خاصة أثناء مرحلة تلوين الثمار.

رش الطماطم بالكبريت

من فوائده لنبات الطماطم :

  • حماية النباتات من بعض الاصابات الفطرية والحشرية، فهو مبيد فطري ، ومن آثاره طرد بعض الحشرات من على النبات مثل العناكب الحمراء.
  • تحسين التربة وزيادة كفاءة امتصاص بعض العناصرعن طريق نزول بعض قطرات محلول الكبريت الميكروني على سطح التربة فيعمل على زيادة حموضة التربة.
  • يعمل الكبريت على تدفئة النباتات شتاء حيث تعمل قطرات المحلول كالعدسة في تجميع اشعة الشمس وتركيزها على النبات فيؤدي ذلك الى سرعة انضاج الثمار شتاء.
  • الكبريت الميكروني يزيد من نسبة عقد الثمار.
  • يستخدم الكبريت الميكروني عن طريق رش محلوله (٢،٥جرام كبريت ميكروني لكل لترماء) على اوراق وازهار الطماطم.
  • يمكن استخدام محلول الكبريت الميكروني رشا على نباتات الفصيلة الباذنجانية الاخرى.

 

بلانتر بذارة لزراعة جميع أنواع البذور موفرة جداً

اترك رد

تواصل معنا
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock