زراعة التين الشوكي

Spread the love
  • 11
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    11
    Shares

553 total views, 3 views today

 

أغراض زراعة التين الشوكي :

  • الإنتاج الإقتصادي خاصة أنه نبات متحمل للظروف الجافة وشبه الجافه ويتحمل درجات الحرارة العالية .
  • للإستخدام كسياج مانع أو كمصد رياح وفى تثبيت الكثبان الرملية ( مكافحة التصحر ).
  • الحصول علي إنتاجية ذات ربح جيد للمزارعين ذوي المستوي الإقتصادي الضعيف نظراً لقلة تكلفة زراعته .

الوصف النباتى :

  • التين الشوكى من النباتات العصارية ذات الفلقتين يصل طوله إلي 9 متر من الألواح المتحورة والمتراكبه .
  • الأوراق متحورة إلى أشواك وكذا الســاق إلى ألواح مبططة عصيرية وذلك لتخزين كمية كبيرة من الماء، والماء المخزن فى الألواح موجود بصورة مرتبطة مما يصعب معه فقده .
  • الألواح مغطاة بطبقة سميكة من الكيوتين لتقليل فقد الماء عن طريق النتح .
  • الجــذور تنتشر فى الطبقة السطحية من التربة حيث تحتوى الـ 30 سم الأولى من سطح التربة .
  • الأزهـار خنثى فردية تنشأ من قمة الإنتفاخات أو الوسائد والزهرة علوية لونها أصفر أو أحمر والغلاف الزهرى غير مميز إلى كأس وتويج .
  • الثمـرة عنبة كبيرة الحجم تحتوى على لب أصفر أو أبيض مصفر أو أخضر أو أخضر مصفر أو محمر.
  • الجزء الذى يؤكل من الثمرة هو عبارة عن الأحبال السرية المتشحمة مع البذور .
  • تستغزق حوالى 11-12 أسبوع من التلقيح .

التلقيح والإثمار :

📌 ­ تبدأ الأشجار فى التزهير والإثمار من السنة الثالثة بعد الزراعة وتستمر فى الإثمار لفترة طويلة تصل إلى 20 سنة.

📌 التلقيح خلطى بالحشرات حيث يفرز رحيق من غدد عند قواعد الأسدية تجذب الحشرات التى تقوم بعملية التلقيح حيث يصعب انتقال حبوب اللقاح بالرياح وذلك لكبر حجمها ولزوجتها .

العوامل المناخية والبيئية المناسبة لزراعة التين :

📌 شتاء دافئ متوسط درجة الحرارة به من 15-18 م .

📌 صيف حار ممطر أو يتم الرى خلاله حيث لاتقل كمية المياه عن 300-400 مم سنة .

📌 متوسط درجة حرارة أثناء نمو الثمار من 15-25 م و 14-18 م أثناء نضجها .

📌 تربة خفيفة جيدة التهوية جيدة الصرف لاتزيد بها نسبة الطمى عن 20% ذات مستوى ماء أرضي مناسب ولاتزيد بها نسبة الصوديوة عن 70 مم ويفضل احتوائها على نسبة من الكالسيوم والبوتاسيوم للحصول على إثمار جيد .

الإكثار :

يتكاثر التين الشوكى إما جنسىاً بالبذرة أو خضرياً بالألواح وهو الشائع ويكون كالتالي :

  • يتم فصل الألواح لنقلها للمزرعه الجديدة في شهر مارس وسبتمبر حيث تكون الظروف البيئية مناسبة لتشجيع تكوين الجذور على الألواح بعكس فترة الشتاء حيث تنخفض درجة الحرارة وتصبح غير ملائمة لتكوين الجذور .
  •  نقع الألواح فى بعض منظمات النمو مثل الإندول بيوتيريك أسيد أو النفثالين أسيتك أسيد ، أو مزيج مهما ،وتعطي تلك المعاملة زيادة فى نسبة تكوين الجذور الأصلية والثانوية .

الأصناف :

  1. الشامية : وهى سلالة منتشرة فى أغلب مناطق الجمهورية وتتميز الثمرة بلون لحم أصفر أو أبيض أو أبيض مصفر ­ وحجمها متوسط وتصلح للإستهلاك الطازج .
  2. صنف الفراولة : ويتميز بأن لون لحم الثمرة أحمر ­ الثمار ذات حلاوة عالية وحجم الثمرة متوسط ­ تصلح للإستهلاك الطازج .

إنشاء المزرعة :

  • تبدأ عملية إنشاء المزرعة باختيار الأرض المناسبة مع توفر الظروف الجوية والمياه اللازمة للرى وغيره من العوامل الهامة التى تؤثر على النمو كما سبق ذكره .
  • يتم إعداد الأرض للزراعة بحرث الأرض وتنظيفها من الحشائش لعمق60-80 سم وذلك لتحسين الصرف مع تسويتها وخاصة إذا كانت ستروى غمراً .
  • تحديد أماكن الطرق الرئيسية والفرعية وإقامة المصارف .
  • تقسم الأرض إلى مراجع ثم تخطط على حسب مسافة الزراعة المناسبة .
  • نقوم بحفر الجور بعمق 70× 70 × 70 ويوضع فى كل جورة 2  مقطف سماد بلدى متحلل أو ما يعادله كمبوست قبل الزراعة مع إضافة 0.5 كجم سوبر فوسفات ، 0.5 كجم سلفات نشادر ، 0.25 كيلو كبريت زراعي ، 50 جرام هيوميك أسيد .
  • نقوم بحفر الجور النباتات على مسافة 3 * 4 م ويفيد ذلك فى توفير الإضاءة والتهوية اللازمة لنمو النبات وقد تزرع النباتات فى البداية على مسافة 3 * 2 م وذلك لرخص ثمن الألواح مع مراعاة أنه عند تداخل النباتات بعد حوالي 5 سنوات يتم إزالة صف منها فتصبح المسافة 3 × 4  .
  • موعد الزراعة يكون فى شهر مارس أو سبتمبر ويفضل الموعد الأول لتوفر رطوبة كافية فى التربة تسمح بنمو الجذور والألواح بدرجة عالية ولكن يعوق هذه الفترة وجود البراعم الزهرية ( التى ستعطى الثمار ) على الألواح وفى سبتمبر وأكتوبر.

طريقة الزراعة :

  1.  باستخدام لوح واحد فى الجورة : حيث يوضع حوالى ثلث اللوح أسفل سطح التربة ويترك ثلثى اللوح على سطح التربة حيث تخرج البذور من العقد أسفل سطح التربة وتتفتح البراعم التى فوق سطح التربة عن ألواح جديدة ومن أهم مميزات هذه الطريقة هى توفير عدد الألواح المستخدمة فى الزراعة ولكن يعاب عليها تأخير الإثمار حيث تبدأ فى الإثمار بعد حوالى3-4 سنوات من الزراعة .
  2. الزراعة بالكتوف : وفيها يستخدم عدد من الألواح المركبة على بعضها ويطلق عليها اسم الكتف حيث يتم دفن اللوح السفلى المركب عليه باقى الألواح تحت سطح التربة حتى منطقة اتصاله بالألواح العلوية ومن مميزات هذه الطريق هى التبكير فى الإثمار حيث يبدأ النبات فى الإثمار من العام الثانى للزراعة أو العام الذى يليها على الأكثر ويعاب على هذه الطريقة صعوبة الحصول على هذه الكتوف وكذلك الكميات الهائلة من الألواح التى يحتاج إليها فى الزراعة .

التقليم وخف الثمار :

  • يكون التقليم بعد جني المحصول في شهري سبتمبر وأكتوبر .
  • يقتصر التقليم علي فتح قلب الشجرة وخف بعض الألواح لتجديد النموات الحديثة .
  • في خف الثمار لوحظ أن زيادة عدد الثمار النامية على اللوح الأصلى بعد العقد يقلل من معدل نموها أو زيادتها فى الحجم وخاصة فى حالة وجود أكثر من 8 ثمار لذلك ينصح بعدم ترك أكثر من ذلك لكل لوح وذلك للحصول على ثمار جيدة من حيث الحجم أو الوزن ووجد .
  • الوزن المناسب للتصدير للثمرة هو 120 جم.
  • ينتج من ترك أكثر من 8 ثمار لكل لوح نمو غير منتظم للثمار ويعمل على تأخير نضجها.
  • وقت الخف المناسب فهو إما أثناء التزهير أو بعد العقد بأسبوعين ويعاب على خف التزهير أنه يحتاج وقت طويل مع صعوبة إجرائه وذلك لصغر حجم الأزهار .
  • العدد المناسب من الثمار على الكف 6 – 8 ثمار .

العزيـــــق :

  • يجرى لإزالة الحشائش التى تنافس النباتات فى الماء والغذاء وخاصة أن جذور النباتات غير متعمقة فى السنوات الأولى للنمو وعادة يتم العزيق فى موعدين:

📌الأول ( فى الشتاء ) ويجرى مرة واحدة قبل إضافة السماد البلدى خلال شهرى ديسمبر ويناير.

📌الثانى ( العزيق الصيفى ) فيجرى لإزالة الحشائش فى الطبقة السطحية من التربة مع عدم الإضرار بجذور النباتات القريبة من سطح التربة والتى توجد فى مسافة الـ 30سم العلوية .

التسميد :

يكون التسميد خلال شهر يناير وفبراير قبل بداية موسم النمو والذى يبدأ فى شهر مارس ، ويكون كالتالي :

  • 2 مقطف سماد بلدى + ربع كجم سوبر فوسفات + نصف كجم سلفات نشادر + 300 جم سلفات بوتاسيوم لكل نبات .
  • تضاف هذه الكنية مرة واحدة فى بداية موسم النمو كما أشرنا كما يمكن تقسيم كمية سلفات النشادر والبوتاسيوم على دفعتين تضاف ( الأولى ) فى نهاية شهر فبراير مع بداية موسم النمو مع أول رية ( والثانية ) بعد شهرين من الدفعة الأولى بعد تفتح الأزهار بحوالى 3-4 أسابيع وذلك لإمداد الثمار باحتياجاتها الغذائية ومواجهة النمو السريع لها خلال هذه الفترة .
  • فى حالة استخدام الرى بالتنقيط تضاف نفس الكميات السابقة وتوزع على دفعات أثناء موسم النمو .
  • زيادة كمية الآزوت عن المعدل اللازم يعمل على زيادة النمو الخضرى وتقليل خروج البراعم الزهرية ويؤخر نضج الثمار مع قلة تلوينها .
  •   إضافة الفوسفور والبوتاسيوم يكون له تأثير على زيادة المحصول وخاصة فى النباتات صغيرة العمر .

الري :

  • نباتات التين الشوكى من النباتات الصحراوية ذات الاحتياجات المائية القليلة ولكنه يضار بالجفاف المطلق حيث أن توفير الرطوبة المناسبة حول النبات يساعد على نموه بحالة طبيعية .
  • يجب توفير تهوية مناسبة حول الجذور وعدم ركود المياه حولها لحمايتها من الاختناق .
  • تختلف معدلات الرى اللازمة للنبات حسب عمره ونوع الأرض والظروف الجوية السائدة فى المنطقة (حرارة ­ رطوبة ­ رياح ).
  • يراعي عدم تأخير الرى فى بداية فصل النمو وذلك لتشجيع تفتح البراعم وعادة تكون الرية الأولى بعد إضافة السماد الآزوتى خلال النصف الثانى وحتى منتصف مارس حسب ظروف المنطقة مع ملاحظة أن تكون هذه الرية غزيرة .
  • يبدأ الرى بكمية قليلة ثم تزداد تدريجياً حتى جمع المحصول وخاصة خلال أشهر الصيف أو يمكن رى النباتات مرتين خلال موسم النمو ثم تروى النباتات رية غزيرة عقب جمع المحصول وذلك لتشجيع خروج البراعم الزهرية .
  • تقل معدلات الرى خلال شهرى نوفمبر وديسمبر ويوقف خلال الشتاء مع إعطاء رية خفيفة .
  • فى حالة الرى بالتنقيط يمكن رى النباتات مرتين أسبوعياً بمعدل 8 لتر / ساعة فى المرة الواحدة.
  • فى حالة الرى بالرش فتروى النباتات مرة واحدة كل 15 يوم بمعدل واحد ساعة فى حالة استخدام رشاشات تعطى مساحة بلل كبيرة مع ملاحظة عدم زيادة تركيز كلوريد الصوديوم فى الماء عن 25 مول / م3 حتى لايؤدى إلى تراكم الصوديوم والكلور حول الجذور .

المحصــــول :

  • تصل كمية الإنتاج للفدان من 15 : ­ 22 طن وذلك فى مناطق الإنتاج القديمة ويعطى النبات فى عمر 15 سنة حوالى22 : ­ 34 كجم ثمار .

موعد نضج الثمار :

  • فى مصر تنضج الثمار إبتداء من منتصف شهر يونيو وحتى نهاية شهر أغسطس أما فى بعض الدول المنتجة للتين الشوكى يعطى النبات أكثر من محصول إحداها رئيسى وتكون كمية الإنتاج به أكبر من المحصول الثانى ولكن الأخير يكون سعر الثمار به أعلى ويعطى عائداً كبيراً .

جمع الثمار :

  • تستغرق الثمار للوصول إلى مرحلة النضج حوالى 70 : 120 يوم أو 11 : 12 أسبوع من تفتح الزهرة ويتم جمع الثمار عندما تصل إلى علامات النضج المميزة .
  • وصول نسبة المواد الصلبة الذائبة Tss إلى 13% .
  • راقب تغير لون الثمرة ، وعندما تتحول من اللون الأخضر إلي اللون الأصفر أو الأحمر فقد تكون جاهزة في هذه الحالة للجمع ، وهي أهم علامة من علامات النضج .
  • قلة حدة الأشواك علي الثمار وتساقط معظمها .
  • اضغط علي الثمرة بلطف فإن ظهرت تحت أصابعك ببعض الليونه فتكون بذلك قد وصلت الي مرحلة النضج .
  • انظر الي تجويف الثمرة من الأعلي فهو عن النضج يصل الي مرحلة تقترب من التسطح بدلاً من التجويف .

 

اترك رد