تعرّف علي أهم 10 عوامل جوهرية تؤثر علي حجم ثمار الموالح

Spread the love
  • 8
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    8
    Shares

1,159 total views, 9 views today


أولاً : كلما زاد المحصول علي الأشجار قل حجم الثمار ، وذلك لزيادة التنافس بين الثمار علي التغذية وعدم حصولها علي القدر الكافي للنمو الطبيعي .

ثانياً : كلما زاد عمر الأشجار قل حجم الثمار، وذلك نتيجة للإجهاد التي تتعرض له الشجرة مع صعوبة في عمليات التمثيل الضوئي وامتصاص الغذاء بصورة طبيعية .

ثالثاً : تأثير الأصل المطعوم عليه الصنف فمثلا البرتقال المطعوم علي أصل النارنج أصغر حجما من المطعوم علي أصل الفولكا ماريانا

رابعاً : نقص التسميد بالبوتاسيوم مع زياده النيتروجين يقلل حجم الثمار ، ويزيد من الهياج الخضري للنموات الحديثة علي حساب التخزين في الثمرة .

خامساً : كلما تأخر التزهير يزداد حجم الثمار والعكس صحيح.

سادساً : نقص الرطوبه الارضيه تؤدي إلي نقص أحجام الثمار ، وذلك لاتجاه مجهود الشجرة نحو المجموع الجذري ومحاولة امتصاص أكبر كمية مياه لازمه .

سابعاً : الثمار الموجوده في ظل نسبي (داخل الاشجار) تكون أكبر حجما ، وذلك لتوفر الجو المناسب لها وعدم تعرضها للعوامل الجوية التي تزيد من إجهادها .

ثامناً : نقص درجات الحراره أو إرتفاعها أكثر من الطبيعي مع انخفاض الرطوبه النسبيه أثناء مرحله انقسام الخلايا يؤدي إلي نقص حجم الثمار كما يؤدي إلي تساقط العقد الحديث خاصه البرتقال أبو سرة .

تاسعاً : نقص عناصر الكبريت والماغنسيوم والزنك تقلل حجم الثمار ما عدا الثمار الموجوده علي الافرخ المائيه ، نظراً لنشاط العناصر الزائ بها .

عاشراً : كلما تعرضت الشجرة للأمراض الفطرية والفيروسية كلما صغر حجم الثمار نتيجة شللها عن تأدية الدور الوظيفي في القيام بالعمليات الفسيولوجيه بشكل سليم .

 

إذا أنهيت قراءة المقال فاترك لنا تعليق .. فبدعمكم نستمر

6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.