9 حقائق لن ينفذها لك مستشارك الزراعي قبل اقتناعك بها

Spread the love
  • 69
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    69
    Shares

1,950 total views, 6 views today

أولاً : عمليات التجهيز الأولية للزراعة هي أهم جزء في الزراعة ، فكل ميكنة كبيرة تستطيع أن تحضرها لأرضك قبل الزراعة مفيدة جدا .. حرث جيد .. صرف جيد .. خدمة عضوية من مصدر موثوق به تجعل أرضك غنية وقوية التركيب مثالية القوام ..مع العلم أن تلك المعدات والعمليات الزراعية التجهيزية قبل الزراعة وأرضك خالية هي سهلة المنال ، لكنها صعبة عند تواجد محصول.

تجهيز الارض للزراعة

ثانياً : علاج مشاكل الملوحة بالتربة يبدأ بمعرفة أسباب الملوحة ونوعية الاملاح المتراكمة بتحاليل في مراكز محترمة يجعلك تضع يدك علي المشكلة والحل! وربما لا تحتاج سوي ضبط معادلاتك السمادية ، وقد يكمن العلاج فقط في تحسين الصرف لخفض مستوي الماء الأرضي.

ملوحة التربة

ثالثاً : الأملاح ليست فقط كلوريد الصوديوم أو أملاح الكالسيوم الموجوده بالتربة .. الأملاح هي كل جرعة تسميد يقوم المزارع بضخها مع الري ! بمعني أن كل ما يذوب في السماده فهو ملح !! فنترات النشادر وسلفادت النشادر والماب واليوريا وسلفات البوتاسيوم وغيرها ، ما هي إلا أملاح حين تصل لمنطقة الجذور !! ومع زيادة تركيزها تسبب الضرر الشديد مع ظن المزارع أنها تسميد مثالي ، وقد يحتاج المزارع فقط لوضع برنامج تسميد بكميات أقل كثيرا مما يستخدمه بمردود إنتاجي أعلي!

مشكلة تراكم أملاح التربة

رابعاً : استعمال معالجات الملوحة القوية والمعتمدة يساعد كثيراً في التخلص من أملاح الصوديوم بعيداً عن منطقة الجذور ، ويعظم من الاستفادة بالكالسيوم الموجود بالتربة ، كما يمهد الطريق لإضافة معالجات النيماتودا ومركبات أعفان الجذور للحصول علي نتائجها الجيدة .

خامساً : التخصص في مركبات النيماتودا وأعفان الجذور هام جداً فتحديد نوع النيماتودا ونوع الفطر هو بداية الحل الصحيح.

ضرورة تحديدة نوع أعفان الجذور والنيماتودا أولاً

سادساً : الإستعمال المستمر للأحماض المركزة في التسميد بكميات مبالغ فيها لن يخدم زراعتك علي المدي البعيد لأنه سيسبب هدم بناء التربة وسوء الصرف وان كانت فوائدها في تغيير ال PH معروفه.

الإسراف في استخدام الأحماض قد يهدد بناء التربة المستقبلي

سابعاً : إستخدام المركبات المحتوية علي الهيوميك والفولفيك يساعد كثيرا في تغيير بناء التربة وزيادة صلاحيتها لامتصاص العناصر الغذائية وتساعد كثيرا علي تقليل المعدلات السمادية من العناصر الغذائية مثل النيتروجين والعناصر الصغري لأن الهيوميك والفولفيك يعظمان من الاستفادة من هذه العناصر وتحويلها من الصورة المرتبطة للصورة الحرة سريعة الامتصاص ، مع الحذر منهما عند الإصابة بأمراض أعفان الجذور .

هيوميك أسيد

ثامناً : من المهم جداً إستعمال منشطات الجذور القوية بعد معالجة النيماتودا وأعفان الجذور .. لماذا؟

  •  وذلك لإنتاج جذور جديدة تساهم بشكل أساسي في استمرار حياة النبات ، فعدم وجود جذور جديدة معناه عدم وجود نمو جديد.

صورة تمثيلية تعبر عن وضع المهندس الزراعي عند طلب إنتاجية منه بعد فوات الأوان

تاسعاً : أخيرا المتابعة المستمرة وإلحاق المشكلات بالمختصين هو عنوان نجاح الزراعة واستمرارها.

 



مادة علمية مهندس إستشاري :

كرم سليمان

مدير الدعم الفني والتسويق لشركة ستروڤا



 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.