تقارير ودوريات علمية

امراض الزيتون “مرض تبقع عين الطاووس في الزيتون”

الزيتون في الوطن العربي يعد ثروة قومية مهدرة ، وفي سلسلة تقارير علمية مهمة سنستعرض مع متابعي مُزارع أهم ما يخص هذه الشجرة المباركة.

نبدأها بسلسلة نتناول فيها امراض الزيتون وظروف انتشارها وطرق علاجها وكيفية الوقاية المبكرة.

امراض الزيتون “مرض تبقع عين الطاووس”

المسبب المرضي : فطر Spilocea oleagina

تعريف المرض : هو مرض فطري معدي ينتقل من شجرة إلي أخري بسهولة ، ويعد من أكثر الأمراض ضرراً من الناحية الإقتصادية .

امراض الزيتون "مرض عين الطاووس "
امراض الزيتون “مرض عين الطاووس “

المناطق الجغرافية المحتملة للإصابة بمرض عين الطاووس

ينتشر في ظروف الرطوبة العالية ويكثر وجوده في المناطق الرطبة كالوديان ومناطق الندى الشديد .

أوقات انتشار مرض عين الطاووس

ينتشر المرض بشدة عادة في أشهر الخريف وأوائل الشتاء، إذ تتوفر الحرارة المعتدلة والرطوبة المرتفعة .

ويتوقف الفطر عن النمو حيث يدخل في طور السكون شتاءً ، ليعود ويتكاثر عند توفر الحرارة المعتدلة في الربيع .

ثم يتوقف لدى وصول الحرارة الى ما يزيد عن 30 درجة مئوية .

بلانتر بذارة لزراعة جميع أنواع البذور موفرة جداً

العوامل التي تساعد علي انتشار مرض عين الطاووس

  1. الرطوبة العالية .
  2. الأمطار المصحوبة بالرياح القوية تعمل على توزيع المرض وانتشاره من شجرة الى أخرى.
  3. درجات الحرارة ما بين 12 : 18 درجة مئوية.

اعراض الإصابةبـ مرض عين الطاووس

  • تبرز الإصابة على الأوراق ثم الثمار .
  • تتكون على سطح الأوراق العلوي بقع داكنة تتحول بسرعة الى بقع مستديرة ذات لون رمادي أو بني.
  • في حالة الإصابة الشديدة يظهر العديد من البقع على الورقة على شكل ذيل الطاووس.
  • ويؤدي المرض الى سقوط الأوراق فتتعرى الشجرة منها جزئيا أو كليا وتفقد قدرتها على تكوين البراعم الزهرية.
  • وفي حالة تكرر الإصابة سنوات متتالية تصبح عديمة القيمة الإقتصادية وعرضة لمهاجمة الحشرات وبؤرة لانتشار المرض.
  • من الأسباب المساعدة على انتشار هذا المرض تدني وغياب عمليات الخدمة الزراعة كالتقليم والتسميد ومكافحة الأعشاب والحرث بالطرق المناسبة.
امراض الزيتون "مرض عين الطاووس "
امراض الزيتون “مرض عين الطاووس “

مكافحة مرض عين الطاووس

لمعالجة هذا المرض الفطري يجب إجراء عمليتين مكافحة علي مدار السنة .

تكون الأولي بعد الأمطار في الخريف والشتاء.
والثانية عند ظهور الأوراق الجديدة في شهري فبراير و مارس قبل مرحلة الإزهار .

واستخدام المبيدات الكيميائية يكون بالرش بأحد المركبات التالية :

  • المركبات النحاسية المحتوية علي أوكسي كلورو النحاس او الكبريت الميكروني .
  • ثيوفانات الميثيل (توبسين).

وترش الأشجار بعد قطف الثمار و يعاد الرش في الربيع في شهري مارس وأبريل.

وعموماً يجب الاهتمام بالعمليات الآتية داخل الحقول :

  1. التقليم لتسهيل دخول الهواء ونور الشمس وتقليل الرطوبة داخل الأشجار.
  2. مكافحة الأعشاب والحشائش لتقليل الرطوبة.
  3. التسميد المتوازن ويهدف الى تقوية نمو الشجرة ورفع درجة تحملها للإصابة.
    زراعة الأصناف المقاومة.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تواصل معنا
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock

 

نحن نسعى لمساعدتك في معرفة كل جديد في عالم الزراعة عبر نشر كل تقاريرنا على صفحتنا على الفيسبوك، ولذلك أدعوك لتسجيل الإعجاب بها لتصل لك إشعارات بما ننشره لحظياً

%d مدونون معجبون بهذه: