fbpx
تقارير ودوريات علمية

دردشة حول زراعة وتسميد القمح

إعلان

الآن يمكنك حجز شتلات الزيتون

بثلاث شهادات ضمان للجودة والصنف والأصل واستمتع بمزايا كارت مُزارع للعملاء الجدد

اتصل الآن راسلنا عبر الواتساب

عند زراعة القمح لابد من التأكيد علي ضرورة عدم التأخير عن شهر نوفمبر في الزراعة، وللمقبلين علي زراعته بعد بداية ديسمبر نوصيكم بضرورة الاستماع جيداً لنصائح الخبراء .

دردشة حول زراعة وتسميد القمح

تسميد القمح في مراحلة الأولي بعد الزراعة لابد أن يكون حيداً ومتوازناً، مع الالتزام بعدم وضع النبات تحت أي إجهاد حتي لا يدفعه ذلك للتبكير في طرد السنابل قبل تكوين مجموع خضري جيد.

ومن المعروف أن الإجهاد مثل إجهاد الملوحة أو التغريق في الري أو التعطيش أو الرش الخاطئ يدفع النبات للتخريج المبكر وبالتالي قلة المحصول.

ويجدر بنا أن ننوه علي أن نبات القمح من النباتات التي تحتاج إلي نهار طويل، أي فترة إضاءة طويلة تصل إلي 13 ساعة ضوء من أجل أن تتمكن من التزهير والتخريج للسنبلة في الربيع.

والزراعة في نوفمبر حيث يكون الليل طويل، والنهار القصير وفترة الإضاءة قصيرة كل هذا من شأنه حث النبات لتكوين مجموع خضري قوي ، وقادر علي إعطاء محصول وفير قبل زيادة طول الليل.

إعلان

كلام مهم في تسميد القمح

من الضروري التوازن بين العناصر الغذائية كلاً حسب أهميته عند تسميد القمح، ولا يتم البدأ في أية دفعات تسميديه للقمح إلا بعد تمام الإنبات، وهنا لابد أن ننوه علي ضرورة الدفعة التنشيطية من اليوريا بعد تمام الانبات.

وفي حالة ملوحة المياة أو التربة في الاراضي حديثة الاستصلاح لابد من التركيز علي اضافة معالجات الملوحة والهيوميك أسيد والتركيز علي الأحماض بصفة عامة.

ولكي تصل إلي التوازن في التسميد لابد أن تتابع معنا أو مع متخصص حول تحليل التربة والمياة لكي تضيف ما يناسب قي الوقت المناسب.

في حالة طلبك لأي استفسار تواصل معنا عبر أيقونة الواتساب أسفل يسار الشاشة.

اترك رد

تواصل معنا
%d مدونون معجبون بهذه: