زراعة القمح فى الاراضى الصحراوية

Spread the love
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    1
    Share

744 total views, 6 views today

تعتبر زراعة القمح فى الاراضى الصحراوية اتجاهاً مهماً لخدمة الوطن وشعبه ، نظراً لمساهمتها في الحد من استيراده ، ومع أن الدولة لا تدعم ذلك ولا تشجعه.

لكن يبقي الحس الوطني لدي أبناء الوطن هو الداعم الوحيد لبناء البلاد بعيداً عن مصالح رجال الأعمال ومافيا استيراد القمح .

زراعة القمح

زراعة القمح

ميعاد زراعة القمح في الاراضى الصحراوية

أنسب ميعاد للزراعة في الدلتا والوجة البحري الفترة ما بين 15: 30 نوفمبر ، وفي الوجه القبلي من 10 : 25 نوفمبر ، وفي الأراضي الجديدة يفضل النصف الأول من نوفمبر علي العموم .

من الضرورة الإلتزام بميعاد زراعة القمح كما ذكرت، وعدم التبكير أو التأخير كثيرا عن هذا الموعد لأن ذلك يؤدى إلى انخفاض المحصول بما لايقل عن 25% .

تجهيز الارض لزراعة القمح

تجهيز الارض لزراعة القمم

أضرار التبكير في زراعة القمح

يؤدي التبكير في زراعة القمح فى الاراضى الصحراوية الي انخفاض المحصول عن طريق :

  • قلة التفريع وبالتالي قلة عدد السنابل في وحدة المساحة .
  • صغر حجم السنبلة .
  • التبكير الشديد في طرد السنابل يكون في وقت الظروف الجوية غير مناسبة لعملية الاخصاب وتكوين الحبوب مما يؤدي الي عدم عقد أو تكوين الحبوب ، وهذا ينتج عنه انخفاض عدد الحبوب بالسنبلة .

أضرر التأخير في الزراعة

يؤدي التأخير في الزراعة وخاصة فى الاراضى الصحراوية الي انخفاض المحصول بسبب :

  • قصر فترة النمو الخضري وقلة التفريغ وقلة عدد السنابل .
  • تعرض نباتات القمح أثناء فترة طرد السنابل وفترة امتلاء الحبوب الي رياح الخماسين الساخنة وارتفاع درجة حرارة الجو خاصة في الوجه القبلي ويؤدي الي ضمور الحبوب ونقص وزنها .
  • عدم امكانية ري القمح قبل ميعاد السدة الشتوية مباشرة بالنسبة للأراضي التي تعتمد علي مياة النيل ، فتتعرض النباتات للعطش الشديد لمدة طويلة ، ويؤدي ذلك الي قلة التفريغ وبالتالي قلة عدد السنابل وضعفها وقلة عدد حبوب السنبلة .
  • انخفاض وزن الحبة وقلة تصافيها نتيجة لتأخر تكوين وامتلاء الحبوب حتى شهر أبريل ومايو ، حيث لاتعطي درجات الحرارة العالية الفرصة لامتلاء الحبوب الأمتلاء المناسب فتتكون حبوب ضامرة .
  • تعرض المحصول للاصابة بحشرة المن والأمراض الفطرية خاصة مرض صدأ الأوراق وصدأ الساق .
  • ويتوفر فى منافذ الارشاد الزراعى وكذلك منافذ الإدارة المركزية لإنتاج التقاوى الاصناف الموصى بها ذات الإنتاجية العاليه.
يختلف صنف القمح تبعاً للمنطقة المنزرع بها

يختلف صنف القمح تبعاً للمنطقة المنزرع بها

أصناف القمح في مصر

لمعرفة أفضل أصناف القمح في مصر قم بزيارة التقرير المخصص للأصناف تحديداً ” افضل اصناف القمح فى مصر

كمية التقاوى اللازمة لزراعة فدان القمح فى الاراضى الصحراوية

ليست ثابتة وترتبط إرتباط كلي بنوع القمح وطريقة الزراعة كالتالي :

  • أولاً : الأصناف غزيرة التفريع مثل سخا 94 وجميزة 168 تقل كمية التقاوى عن غيرها 10 كجم للفدان .
  • ثانياً : حسب طريقة الزراعة من عفير أو حراتى ، فالحراتى تزيد 7 كجم عن العفير .
  • نحن نفضل الأصناف سخا 94 وجميزة 168 لغزارة التفريع وتحملهم للأصداء ولااقول مقاومتهم التامة للاصداء فهذا غير حقيقى.
  • لكن هناك أيضا اصناف مناسبة لأماكن محددة مثل سخا 93 ، فهو يتحمل المناطق مرتفعة الملوحة .
  • يشترك مع سخا 93 فى ميزة تحنل الملوحة سدس 12 و 13 وكذا جميزة 168 اقلمتة واسعة بمعنى انة يتحمل الظروف البيئية المختلفة للمناطق المختلفة وللعلم اصناف سدس مثل 11وسدس 12 .
تختلف كمية التقاوي بإختلاف طريقة الزراعة ونوع التربة

تختلف كمية التقاوي بإختلاف طريقة الزراعة ونوع التربة

وعموماً في طريقة الزراعة الحراتي نستخدم 65: 70 كجم تقل 5 كجم في أصناف سخا 94 وجميزة 168 .

وفي الطريقة العفير نستخدم 55 كجم تقل 5 كجم للأصناف المذكورة أعلاه .

كيفية زراعة القمح فى الاراضى الصحراوية

أولاً الطريقة الحراتى

وتفضل فقط فى الأراضى القديمة المصابة بالحشائش بصورة كبيرة ، ونفضل هنا أن تُبل التقاوى ساعة البدار نظراً لزيادته في نسبة إنبات التقاوي ،ويكون اللبلل كالتالي :

  • تقوم بتغمر شيكارة التقاوى فى المياة وترفعها فوراً ، ونكرر هنا كلمة ترفعها فوراً .
  • او تضيف للشيكارة جردل مياة وتُصفى فوراً .
  • وللعلم تعرف أن الارض أصبحت مستحرثة بوضع إصبعك فى الطين ، فإن خرج دون أن يعلق به الطين ، تكن الأرض جاهزة للزراعة .

ثانياً الطريقة العفير

وهو أفضل من الحراتى نظراً لقوة إنبات النباتات عن الطريقة الحراتي ، ويفضل أن تزرع بالسطارة لحسن توزيع النباتات
الزراعة على مصاطب .

والزراعة بطريقة المصاطب هي افضل طريقه لزراعة القمح نظراً لأنها تتمتع بكفاءة فعالة في الحصول علي محصول عالي وتحقيق المميزات التالية :

  • توفير معدل التقاوي المستخدمة في زراعة القمح من 25-40% من الكمية الموصي بها .
  • توفير مياه الري بحوالي 25% أو أكثر من كمية المياه المستخدمة في حالة الزراعة العادية .
  • زيادة كفاءة استخدام الأسمدة خاصة السماد الآزوتي حيث تقل عملية غسيل السماد نتيجة احكام الري وانخفاض كمية المياه المستخدمة في الري مما يؤدي الي الاستخدام الأمثل للسماد وزيادة انتاج القمح .
  • الزراعة علي مصاطب تؤدي الي انخفاض فرص رقاد القمح بعد الري في حالة هبوب الرياح .
  • نظرا لانخفاض كمية التقاوي المستخدمة في الزراعة علي مصاطب يزداد التفريغ ويزداد حجم السنابل وكذلك وزن الحبوب مما ينعكس علي الانتاج الكلي .

طرق الزراعة علي مصاطب

‌ أولاً الزراعة بطرقة النقر

تتم بانشاء المصاطب أولا بعرض 100-120 سم ثم الزراعة بطريقة النقر في جور علي ظهر المصاطب علي أن تكون المسافة بين النقر 10 سم .

ويتم الري حتى التشبع دون اغراق ويتم الري بعد ذلك في المسافات بين المصاطب فقط ، وفي هذه الطريقة يقل معدل التقاوي الي 45 كجم للفدان واستطاع بعض المزارعين استخدام 30 كجم فقط للفدان .

زراعة القمح علي مصاطب في سوهاج

زراعة القمح علي مصاطب في سوهاج

ثانياً الزراعة بطريقة‌ التسطير

بعد الخدمة والتنعيم والتسوية يتم زراعة الأرض بمعدل 45 كجم للفدان ثم اقامة المصاطب وتقطيع الأرض بالقني .

ثم يتم الري دون اغراق في رية الزراعة حتى التشبع ، وفي الريات التالية يتم الري في المسافات بين المصاطب فقط بحيث لاتصل المياه الي ظهر المصاطب .

ثالثاً الزراعة بطريقة البدار

يتم بدر التقاوي بمعدل 45 كجم تقاوي للفدان ثم اقامة المصاطب والري كما في طريقة التسطير .

تحمل القمح للملوحة فى الاراضى الصحراوية

يعتبر القمح من المحاصيل المتحملة للملوحة العالية ، فهو يمكن أن يجود حتي 2500 جزء في المليون ، لكن إنتاجيته تضعف كلما زادت نسبة الملوحة عن ذلك .

برنامج تسميد القمح فى الاراضى الصحراوية

تعتبر الأسمده وخاصة النيتروجينية من العوامل الهامة التي تؤدي إلى زيادة المحصول بشرط أن تضاف بالكميات المحددة وفي المواعيد الموصي بها.

فزيادة المعدل السمادي أو نقصانه يؤدي إلى نقص المحصول، وعدم إضافة السماد في المواعيد المقرره لايعطي الفائده المرجوه من إضافته.

في الأراضي الجديدة ننصح بإضافة 3 طن كمبوست للفدان قبل الزراعة مضافاً إليها 150 كجم سوبر فوسفات محبب بمعدل 3 شيكارة للفدان الواحد .

ويحتاج القمح إلى 75 وحدة نيتروجين للفدان بمعدل
163 كجم يوريا 46% ، أو 224 كجم نترات نشادر 33.5 % .

وتضاف الدفعات النيتروجينية على ثلاث دفعات في الأراضي الطينية كالتالي :

  • الدفعة الأولي بمعدل 20 % من الكمية المقررة تضاف عند الزراعه وقبل رية الزراعه مباشرة .
  • الدفعة الثانيه عند رية المحاياه وقبل الري مباشرة وتضاف بمعدل 40% .
  • وفي حالة عدم اضافة الجرعه الاولى تضاف مع رية المحاياه بمعدل 60% وعدم التأخير عن 25 يوم من رية الزراعه الثالثة .
  • الدفعة الثالثة .تضاف بمعدل 40% وذلك بعد رية المحاياه ب 25 يوم .

على أن يتم الإنتهاء من إضافة جميع الدفعات السمادية قبل طرد السنابل.

أما في الأراضي الصحراوية فيتم توزيع الكمية المطلوبة للفدان علي مدار الموسم مع الري ، وعموماً يجب التركيز علي النقاط التالية في برنامج التسميد :

  • ينصح بعدم خلط الأسمده وينثر كل سماد على حده قبل الري مباشرة ولا يؤجل التسميد لليوم التالي للري .
  • يراعي عدم إضافة الأسمدة النيتروجينية بعد طرد السنابل لعدم فاعليتها في زيادة المحصول.
  • عند إضافة الاسمده الورقية يجب أن يحتوي على عنصر النحاس لأهمية هذا العنصر في الإخصاب وبالتالي زيادة الحبوب في السنبله.
  • يعتبر الزنك من العناصر المهمة جداً للقمح .
  • يفضل إضافة شيكارة سلفات بوتاسيوم بعد البدء في طرد السنابل مباشرة .

مكافحة الحشائش في القمح

يعتبر الزُمير هو أخطر الحشائش التي تصيب القمح ، وننصح بإتباع الآتي لمكافحته :

  • إتباع دورة زراعية مناسبه بعدم تكرار زراعة قمح مكان قمح .
  • إستخدام أسمده عضوية كاملة التحلل خاليه من بذور الزمير .
  • زراعة تقاوي معتمدة خالية من بذور الزمير .
  • الري رية كدابة ثم الزراعه الحراتي.
  • النقاوه اليدوية للزمير بعد 30 : 60 يوم من الزراعة.
  • رش القمح في الضرورة القصوي بمبيد توبيك ، بمعدل 140 جم على 200 لتر ماء للفدان خلال شهر من رية المحاياه.
  • حرق مخلفات الزمير بعد المكافحة اليدوية .
نقاوة الزمير يدوياً من أكثر الطرق فعالية للقضاء عليه

نقاوة الزمير يدوياً من أكثر الطرق فعالية للقضاء عليه

متي يتم حصاد القمح

يبدأ الحصاد في أوائل شهر مايو في الوجه البحري وفي أوخر شهر أبريل بالوجه القبلي ، ويكون مبكرا عند زراعة القمح فى الاراضى الصحراوية .

ويتم حصاد القمح عقب ظهور علامات النضج ، والتي تتمثل في اصفرار السلاميات التي تحمل السنابل بنسبة 50% من الحقل .

دراس القمح في مصر

دراس القمح فى مصر

ويجب مراعاة الحصاد في الصباح الباكر بعد الفجر مباشرة ، أو الحصاد ليلاً ، وذلك لتجنب فرط السنابل عند الحصاد .

ويجب الدراس في نفس مكان الحصاد وعدم النقل لمسافات بعيدة لتجنب حصول فقد في الحبوب عند نقلها وتربيطها .

كم ينتج الهكتار من القمح

تختلف الإنتاجية في القمح تبعاً لعدة عوامل منها طبيعة الري وملوحة المياه وطبيعة التربة والصنف المنزرع .

وعموماً يمكن القول بأن إنتاجية الفدان تكون بمتوسط من 12 : 18 أردب .

وينتج الهكتار من القمح حوالي 32 : 42 أردب قمح ، والأردب يزن حوالي 150 كيلو جرام ، بما يعني أن انتاجية الهكتار تتراوح بين 4800 كيلو جرام : 6300 كيلو جرام .

أخطاء لا تغتفر في زراعة القمح

  • التبكير فى زراعة القمح عن10نوفمبر .
  • تأخير رية المحاية إلى 40 يوم، وهذا يؤدي إلى زيادة استطالة النبات على حساب التفريع ثم دفع النبات إلى الإزهار المبكر تحديداً فى شهر طوبه.
  • الاستمرار في تسميد النيتروجين حتي بعد شهر طوبة غير مناسب تماماً وله أخطار علي تكوين السنابل وعمليات الرقاد .

وهذه الأسباب تسبب فاقد قد يصل إلى 40% من انتاج الفدان بلا مبالغة .


المصادر والمراجع

🔭 م. محمد صلاح الدين – فلاح الغلابة.
🔭 م.إبراهيم الشافعي – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي.
🔭 د.عبد العاطي سكر – مركز البحوث الزراعية.
🔭 وآخرون.


 

One comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.